•  
  •  
 
Al Jinan الجنان

Abstract

لايخلو عصر من العصور من ظواهر اجتماعية واقتصادية وحوادث نازلة ومستجدة وطارئة يكون لها الأثر القوي في سلوك أفراد المجتمع، وتجعل الفقيه ينظر لبعض الأحكام الشرعية هل يفتي بها على الأصل ، أو أن ما حدث يُبيح تغيّر الفتوى بما يحقق قواعد الشريعة، ومراعاة مقاصدها،فينقل السائل من الحكم الأصلي إلى حكم جديد مع مراعاة ما تقدم. فقد عقد ابنُ القيم رحمه الله فصلا بعنوان :"تغيّر الفتوى واختلافها بحسب تغير الأزمنة والأمكنة والأحوال والنيات والعوائد".وقد تغيرت أوضاع كثيرة داخل العالم الإسلامي وخارجه، ونال هذا التغيير النظم السياسية والتشريعية والاقتصادية والاجتماعية، بكل جوانبها تقريبا. وإن طبيعة الفقه الإسلامي التغير والتطور والثبات والتجدد.وإن الأحكام التي بناها المجتهدون على زمن معين تغير الكثير منها على اختلاف الزمان والمكان وذلك لتغيّر الأعراف وإن من الأمور المستجدة وهي كثيرة ما يتعلق بالنظام الاقتصادي وحركته السريعة. لذا كان لا من دراسة هذا الموضوع.

Share

COinS