•  
  •  
 
Al Jinan الجنان

Abstract

إنّ عملية التواصل بين المدرسة والمجتمع المحلي ضرورة حقيقية للإدارة التربوية، يكون محورها التلميذ، حيث إن مسؤولية الإعداد النوعي للأجيال القادمة لم تعد تقتصر على المدرسة وحدها، فقد دخلت العلاقة بين المدرسة والمجتمع مرحلة جيدةيتعين على المدرسة فيها أن تدعم جسور التواصل مع المجتمع المحيط، وأن تعزز الجهود المشتركة لتحقيق الأهداف المنشودة، بل إن نجاح المدرسة في تحقيق أهدافها يعتمد أساسا على مدى صلتها بمجتمعها لذلك يجب على مدير المدرسة أن يقوم بمسؤولية كبرى في تفعيل أنشطة وممارسات متنوعة لبناء أواصر وطيدة مع المجتمع

Share

COinS