•  
  •  
 
Al Jinan الجنان

Abstract

أجمع علماء اللغة العربية منذ صدر الإسلام من خلال دراستهم للغة العربية أن ذخائر أمتهم يجب إبرازها بصورة رائعة. وقد نجح علماء أمة اللغة العربية في هذه المهمة الصعبة في المحافظة على الإرث اللغوي العربي. وللمحافظة على ثبات اللغة العربية قام آلاف العلماء اللغويين يجمعونها من مظانها ومواطن نشأتها. ولغتنا الفصحى أسمى اللغات، وأرقاها في الأسلوب، ودقة التعبير أصلها ضارب في عمق فجر الإنسانية، ورثناها كابرا عن كابر.

والزاخر: الشرف العالي.. قال أبو تراب : سمعت مبتكرا يقول:زاخرته فزخرته، وفاخرته ففخرته،... وفخر بماعنده، وزخر : بمعنى واحد. فمادة (زخر)تدل على معان وجيهة حول العلو والإرتفاع والشرف والفخر، ومعنى (لغتنا الزاخرة)الشريفة التي تعلو ويفتخر بها. وسميت باللغة الشريفة. وقد حرص علماء اللغة لذلك أشد الحرص على ذكر اللغات الفصحى وتمييزها عن اللغات المذمومة والشاذة والضعيفة. صيانة لها.

والذاخرة: في أصل معناها تدل على إبقاء الشيء الحسن وادخاره والمحافظة عليه لأهميته في مكان آمن. والذخائر: كل ما يؤثر في الحضارة العربية أو يدذخر لنفاسته، من المفردات والكلمات والحكم والخطب والمقالات والموضوعات القيّمة من شعر ونثر وغيرها .

وذخيرة العربية النفيسة لا تدانيها الآداب القديمة والحديثة الأخرى، إذ يدخل ضمنها العديد من التراث الديني- القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف وما يتعلق بهما من علوم- وسائر كتب الأدب- الشعر والنثر- والتاريخ وعلوم البلاغة والنحو والصرف والعروض وفقه اللغة والأصوات اللغوية وموسوعات الثقافة العربية الإسلامية والفكرية في ألوانها المتعددة.. وغير ذلك

Share

COinS