•  
  •  
 
Al Jinan الجنان

Abstract

لقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وامتنّ عليه بذكره في الملأ الأعلى قبل ايجاده على هذه الأرض، وجعله خليفة فيها، قال تعالى في كتابه العزيز: " وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة" وقد فُطر الإنسان على الفطرة السليمة الصالحة، فيفلح إن استخدمها للخير، ويخيب إن استخدمها للشر، قال تعالى " ونفس وما سواها، فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زكّاها، وقد خاب من دساها" وهذا يؤكد أن في الإنسان نزعتين تتنازعان قيادته، نزعة الخير، ونزعة الشر، فقال صلى الله عليه وسلم: " إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون(صحيح مسلم) ومن العجب وليس من المبالغة في شيء القول أن الأرقام التي يتم نشرها حول احصائيا الحوادث المرورية في المملكة، سواء بالنسبة للعشرات الذين دفعوا حياتهم، أو بالنسبة للمئات الذين أصيبوا بإصابات مختلفة تترك قطعا إعاقات متفاوتة للكثيرين منهم، تثير ليس فقط الحزن والألم، بل تثير الانزعاج والقلق أيضا بشأن تلك الخسائر الجسيمة، بشريا وماديا كما تؤدي إلى دمار كبير ونستطيع القول : إنها تؤدي إلى دمار أكثر مما تؤدي الحروب والكوارث الطبيعية من دمار

Share

COinS