•  
  •  
 

Journal of the General Union of Arab Archaeologists

Journal of the General Union of Arab Archaeologists

Abstract

[En] This article deals with one of the false doors that was housed formerly in the Cairo Egyptian Museum at Tahrir, where it bore the Nºs. JdE 21760, CG 1399 and SR 2/15441. Then it, was moved out to Taba Museum, where it bore the Nº. 186 and finally it is located in Ismailya Museum where it is presented under the Nº. IS 3287. The present article includes the main description of the false door with its main elements which consist of the cornice, the lintels, the jambs, the central niche, the drum, the panel and the way of representation of the deceased on its different parts. The article discusses the texts inscribed on its different elements as well, their transliteration and translation, presents several comments concerning the name of the owner of the false door and her epithets, which are mentioned on the different parts of the false door. Finally, a suggested date by the researcher is proposed depending on the stylistic, iconographic and orthographic features displayed on the false door.

الباب الوهمى لـ Nit-£nmw من سقارة القبلية [Ar]

تتناول هذة الورقة البحثية نشرًا علميًا كاملًا لأحد الأبواب الوهمية التى كانت محفوظة بالمتحف المصرى بالتحرير، وهو باب وهمى يخص سيدة تدعى "نيت-غنمو"، تم العثور عليه أثناء حفائر أوجست مارييت بسقارة وتحديدًا فى سقارة القبلية أو الجنوبية وذلك فى أواخر عام 1863م، وقد حُفظ بالمتحف المصري بالتحرير فى البداية فى سجل دخول المتحف تحت رقم JdE 21760 وكذلك رقم CG 1399 فى كتالوج المتحف المصري، ثم تم نقل الباب الوهمى إلى متحف طابا حيث حمل الرقم 186 وفى النهاية تم نقله إلى متحف الاسماعيلية حيث يتم عرضه حاليًا تحت رقم IS 3287، وقد تضمن البحث فى البداية وصفًا دقيقًا لكافة العناصر الخاصة بهذا الباب الوهمى بداية من الأعتاب مرورًا بالأكتاف سواء الأكتاف الداخلية أو الخارجية وكذلك المشكاة الرئيسة ثم منظر مائدة القرابين الذى يتوسط الباب الوهمى، وكذلك ما تحتويه كل من هذة العناصر من سمات فنية. ثم، قام الباحث بعمل الدلالة الصوتية والترجمة لنقوش هذا الباب الوهمى كافة. ثم تناولت الورقة البحثية تعليقًا مفصلًا لاسم صاحبة الباب الوهمى والنعوت المختلفة التى ظهرت عليه، وفى نهاية البحث اقترح الباحث وضع تأريخًا محددًا لهذا الباب الوهمى معتمدًا على العديد من السمات والعناصر التى تنوعت ما بين عناصر نمطية أو شكلية وكذلك عناصر فنية وأخيرًا عناصر أو سمات كتابية وردت فى نقوش الباب الوهمى، وهو ما أدى بالباحث إلى اقتراح تأريخ ذلك الباب الوهمى بنهاية الأسرة الثامنة وبداية الأسرة التاسعة.

Share

COinS